نحن التغيير



 
بوابة المنتدىالرئيسيةصفحتنا على الفيس بوكمجموعتنا على الفيس بوكقناتنا على اليوتيوبالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العقل الدبلوماسى العربى صورة رقمية!!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاءالدين محمد الحاج
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3
نقاط : 15
تاريخ التسجيل : 10/11/2011

مُساهمةموضوع: العقل الدبلوماسى العربى صورة رقمية!!!   الأربعاء ديسمبر 14, 2011 10:27 am

- في كثير من القضايا الراهنة، يبدو جليَّاً حرص السودان على ربط حصانه بعربة الدبلوماسية العربية المعطوبة، تلك التي يجُرُّها عشرون حصاناً، يتخير كل منها وجهتهُ الخاصَّة، فتتمزَّع العربة أشلاءً.
ــ ولئن كان الفشل العربي، عسكرياً، يجدُ أحياناً من يلتمسون له الأعذار والمبررات، بالتفوق العسكري للعدو، فإن الفشل الدبلوماسي الصارخ للنظام العربي ككل، لا يمكن تبريرُه بأي عامل خارجي أو داخلي، سوى تخلف »العقل الدبلوماسي« العربي، وارتهانه إلى عصور موغلة في التاريخ.
ــ العمل الدبلوماسي لا يحتاج إلى موازنات خاصة، كتلك التي يحتاج إليها العمل العسكري، ولا يحتاجُ إلى تطور تقني أو صناعي، حتى يسوغ القول أن الغرب يتقدمنا دبلوماسياً بما أوتي من بسطةٍ في الثروة، أو بسطةٍ في الصناعة والتقنية.. إذ لسنا بحاجة إلى ما هو أكثر من خطاب ذكي محسوب، و«إعلان» مواقف مبني على حسابات دقيقة، تستصحب الأفعال وردودها، وتستثمر الاثنين معاً بما يخدم مصلحة الأُمة.. لستُ مولعاً بالإنشاء والتعالُم، ولكن أمامي، بل أمام العالم كله، مثال صارخ على فشل الدبلوماسية العربية.
ــ المشروع النووي الإيراني، من حيث شاءت إيران أو لم تشأ، قدم فرصةً ذهبية للدبلوماسية العربية لكي تستثمر كل ما أحاط بهذا المشروع من مواقف وتداعيات، وكان من شأن التناول الدبلوماسي الذكي لهذه القضية أن يشكل ضغوطاً كبيرة على إسرائيل وخادمتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي، ويقدم دعماً كبيراً للموقف التفاوضي العربي بخصوص القضية الفلسطينية.. ولكن الغباء الدبلوماسي العربي حوَّل هذه الفرصة التي أتاحتها إيران، لصالح إسرائيل ووصفائها!!
ــ العرب لم يخسروا شيئاً، لو أنهم أبدوا موقفاً مغايراً للذي يتخذونه اليوم تجاه المشروع النووي الإيراني، خصوصاً أن موقفهم، أيَّاً كان، لن يغيِّر من مسار أو مستقبل هذا المشروع.. فالأمرُ في الحالين لا يعدو كونهُ »تسجيل مواقف«.. ولكنهُ في حال الموقف الحالي المناهض شفهياً للمشروع النووي الإيراني، لا يجني للعرب سوى مدائح شفهية من الولايات المتحدة وحلفائها، باعتبار أن العرب يتخذون «الموقف الصحيح» دفاعاً عن مصالحهم وخوفاً على أمنهم من المشروع الإيراني، أما التنازل من أي نوع، أو الضغط على إسرائيل، فهو أمرٌ خارج الصفقة.. فضلاً عن استعداء إيران، الذي هو ليس، بأي حساب، في مصلحة العرب.
ــ كان الأمرُ سوف يتغيَّرُ كثيراً، ومن الجانبين، لو أن العرب، من خلال خطابهم الدبلوماسي، أبدوا اطمئنانهم للمشروع النووي الإيراني وتفهمهم حق إيران في امتلاك التقنية النووية »أُسوةً بإسرائيل على الأقل« «وليس مطلوباً من العرب أن يؤمنوا، من سويداء قلوبهم بهذا الموقف، بل يكفي إعلانُهُ فقط والتظاهُر به، لكي يؤتي مفعوله الفوري».
ــ إن التلويح باستخدام الثقل الدبلوماسي العربي في جانب إيران ومشروعها النووي، كان من شأنه أن يحمل الولايات المتحدة على تقديم الكثير من التنازلات، وبذل الكثير من الضغوط على إسرائيل في شأن القضية الفلسطينية، وإن عجز أوباما عن إقناع إسرائيل بمجرد إيقاف بناء المستوطنات في الأرض المحتلة، ما كان ليكون لو أن موقف العرب المُعلن كان إلى جانب المشروع النووي الإيراني، بل كانت العواصم العربية سوف تتحول إلى »محطاتٍ« دائمة لمبعوثي أوباما، لإقناع العرب بتغيير موقفهم، ودعم الرؤية الأورو ــ أمريكية بشأن التهديدات النووية الإيرانية.. وهو أمرٌ كان من شأنه أن يتيح للعرب فضاءاتٍ واسعة للمناورة، وقدرات كبيرة على الضغط والمساومة، فضلاً عمَّا كان يُمكن أن يُحدِثُهُ مثل هذا الموقف على صعيد العلاقات العربية الإيرانية.
ــ ...الا ستاذ/على يس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منير
 
 
avatar

عدد المساهمات : 37
نقاط : 144
تاريخ التسجيل : 07/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: العقل الدبلوماسى العربى صورة رقمية!!!   الأربعاء ديسمبر 14, 2011 11:52 am


تحياتى القلبيه لك أخ علاء حيثما كنت
الحقيقة هى أن ليس الدبلوماسيه العربيه يجرها أحصنه بل من يزاول الدبلوماسيه العربيه بإسم الشعوب المغلوبه على أمرها هو الحصان نفسه وليس أكثر ولا أقل.
بكل أسف دبلوماسيينا الأغبياء لم يتعظو بالقرآن حين حذرهم فى قوله تعالى : ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) - الآيه - ولم يقرأو التاريخ وليس لجهل منهم ولكن لأنهم كالأغنام يتبعون وينفذون مايملى عليهم من أسيادهم فى الغرب والذين يكفلون لهم ولحكامهم البقاء فى السلطة.
كان من المفروض أنهم حتى لو كانو معارضين للمشروع النووى الإيرانى أن يتخذو موقفا مؤيدا له ظاهريا كما ذكرت.
ولكن الأسياد فى الغرب والذين يتحكمون فيهم لايريدون ذلك فهم يريدونهم أن يعلنو هذه المعارضه علنا حتى تصبح على كل صفحه صحيفه وعلى كل شاشة تلفزة حتى يغزى بها العقل العربى المتوه أصلا وبذلك يتقبل الهجوم الذى سوف يكون على إيران وهى صوره منسوخه للسيناريو الذى حدث فى العراق وقد بدأ بنفس الفكرة وهى إيهام العالم أن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل وبالطبع أمرو الرؤساء العرب والخونه والعملاء بتلفزة ونشر هذا الكلام على المشاهد العربى والذى لن يعترض وفعلا لم يعترض عندما تم إجتياح العراق.
وكانت المفاجأة والتى لم يعترفو بها حتى الأن بأن العراق لايملك أى نوع من الأسلحة والدليل خسارته فى الحرب.
بينما إستطاع حزب الله أن يوقع هزيمة نكراء بإسرائيل فى حرب تموز لأن لا أحد كان يعلم مايمتلكه من أسلحه.
واليهود لم ينسو هذه الهزيمه وكون حزب الله تابع ضمنيا لإيران وهى من تزوده بالأسلحه التى فتكت بالإسرائيليين وأذاقتهم هزيمة لم يتذوقوها فى تاريخهم الملئ بالإنتصارات الجوفاء على العرب الجبناء .
عادو وعاد معهم حلفائهم من الامريكيين ورؤساء العرب العملاء الخونه ليعيدو نفس الحيلة مع إيران من أجل التمهيد لإجتياحها وأيضا سيضمن لهم الرؤساء العرب صمت شعوبهم على ماسيفعلونه.
إذا ياعزيزى هى ليست دبلوماسيه غبيه أو متخلفه بل مدروسه من قبل الغرب ويتم تطبيقها بوعى تام لمجريات الامور ويتم تسخير الدبلوماسيين العرب الأغبياء فقط لبثها ونشرها .
أما بخصوص السودان فعلاقته بالعرب هى الحب من طرف واحد ولايعنيهم كثيرا وهو لقمة سائغه لن تصمد طويلا أمامهم ومن الممكن إجتياحه فى أى لحظة يريدونها ولكن لم يأتى وقت إجتياحه بعد وهو جاهز للإجتياح بما يعانى من حروب دائرة هنا وهناك وتفكك إجتماعى وتناحر وجهوية قبليه ولن يكون عقبة كبيرة فى وجه قيام دولة إسرائيل العظمى من دجله والفرات والتى سقطت فى أيديهم بالفعل إلى منابع النيل والتى تم فصلها فعليا وأصبحت تابعه لدولة أخرى تابعه لهم .
والعائق الوحيد أمامهم حاليا هو إيران وسيتم إزالتها عن الطريق بعد تضافر القوى العربيه معهم وليس ببعيد ان تشارك الدول العربيه بالدعم المادى واللوجيستى كما فعلت السعوديه فى إجتياح العراق .
تحياتى لك حيثما كنت وتقبل مرورى المتواضع إن لم يلق بمقام مقالك الجميل.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العقل الدبلوماسى العربى صورة رقمية!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نحن التغيير ::  القسم السياسى -
انتقل الى: