نحن التغيير



 
بوابة المنتدىالرئيسيةصفحتنا على الفيس بوكمجموعتنا على الفيس بوكقناتنا على اليوتيوبالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 متابعة الأخبار العالمية من ثقافة المسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسر
 
 
avatar

عدد المساهمات : 16
نقاط : 88
تاريخ التسجيل : 28/11/2011

مُساهمةموضوع: متابعة الأخبار العالمية من ثقافة المسلم   الجمعة ديسمبر 02, 2011 6:56 pm

قال صلى الله عليه وسلم : ( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه).رواه الترمزي
الحمد لله
متابعة أخبار العالم وما يجري فيه من أحداث سياسية واقتصادية واجتماعية جزء من الوعي الذي ينبغي أن يتحلى به المسلم المعاصر ، فالعالم يعيش اليوم في قرية صغيرة يؤثر شرقها في غربها ، وشمالها في جنوبها ، وتتشابك فيها الأحداث بعضها ببعض ، حتى إن أسعار أقوات الناس في بلادنا قد تتأثر بحادث يحصل في أقصى العالم ، ولم يعد من الممكن لمجتمع من المجتمعات أن يعزل نفسه عما حوله ، شاء أم أبى ، فكان لا بد من الاهتمام البالغ بفهم مجريات العالم من حولنا .
نقول هذا ونحن نعلم أنه الحد الأدنى الذي يمكن أن يقتنع به بعض المعارضين لهذه النصيحة، وإلا فالحقيقة التي ينبغي أن يسعى المسلم المعاصر إليها ، أن يبادر بالإقبال على فهم عالمه الذي يعيش فيه ، ويبدع في ذلك كي ينجح المسلمون في نشر دعوتهم وحضارتهم ، وبث النور الذي أنزل إليهم إلى العالم كافة ، من خلال مفاتيح العلم والثقافة واللغة التي يتحدث بها العالم اليوم ، ولا يمكن التوصل إليها وإتقانها إلا بحيازة وسائل المعرفة ومتابعة وسائل الإعلام .

وأما الحديث الشريف : ( مِنْ حُسْنِ إِسْلَامِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ مَا لَا يَعْنِيهِ ) رواه الترمذي ـ وصححه الألباني – فهذا لا يمنع من متابعة المرء لما يدور حوله من الأحداث والمجريات ؛ لا سيما إن كان مما يتعلق بأمته ، أيا كان مكانها .
بل إن ما يتعلق بغيرنا من الأمم يعنينا كثيرا ، بمعنى أنه يتحتم أن يكون فينا من يعرفه ، وإن لم يكن ذلك لازما لكل أحد .
يقول الشيخ محمد رشيد رضا – في معرض حديثه عن العلوم التي يحتاج إليها الداعية ، وقد ذكر علم التاريخ والجغرافيا وعلم الاجتماع - :
" علم السياسة...والمراد به العلم بحال دول العصر وما بينهما من الحقوق والمعاهدات وما لها من طرق الاستعمار . فالأمة التي تؤلف للدعوة في بلاد غير بلاد المسلمين المستقلة لا يتيسر لها ذلك إذا لم تكن عارفة بسياسة حكومة تلك البلاد ، وهذا شيء غير ما تقدم من اشتراط معرفة حال من توجه إليهم الدعوة ، والسياسة بهذا المعنى لم تكن في عصر الصحابة " انتهى من " تفسير المنار " (4/35)

ولكن يجب لمن يتابع ذلك ألا يطغى على وقته أو يصرفه عما هو أفضل وأنفع من العلم النافع والعمل الصالح ، وأن يجتهد في ألا ينظر إلى المذيعات المتبرجات اللاتي يقدمن تلك البرامج ، وما يصاحب هذه البرامج ، أو يتخللها من الموسيقى ؛ فإن أمكنه أن يستغني بنشرة مفيدة في قناة إسلامية تخلو من ذلك فهو أولى له وأحوط لدينه .

والله أعلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منير
 
 
avatar

عدد المساهمات : 37
نقاط : 144
تاريخ التسجيل : 07/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: متابعة الأخبار العالمية من ثقافة المسلم   الإثنين ديسمبر 05, 2011 3:51 am

العزيز أبو شمس (ياسر)

تحياتى القلبيه لك حيثما كنت
أولا الشكر أجزله لك على مجهوداتك فى إثراء المنتدى بكتاباتك القيمه وبنشرك الواعى


كما أوضحت مشكورا إن متابعة أخبار العالم مهمه فهى تجعلك تشعر بمقدار المسؤليه الملقاة على عاتقك اولا كمسلم وكشاب عربى
واوضحت ايضا ان العالم اصبح قرية صغيره مما جعل وصول الاخبار لمتناول يديك امر فى غاية السهولة والبساطه بسبب توفر وسائل الإتصال والتى لها فوائد كثرة
لكن عند مقارنة إعلامنا السودانى التافه مع الإعلام العالمى الهادف تجد مايلى :
- عندما كان العالم يتحدث عن ثورة تونس التى كانت بداية إنطلاق الربيع العربى
كان التلفزيون السودانى يقدم وصفه لطبخ العدس.

- عندما كان العالم يتابع أحداث الثوار الليبيين او ينشر معاناة الشعب المصرى فى ثورته ويفتخر بشهداء العرب والاسلام
كان التلفزيون السودانى يظهر لنا مزيعاته المتبرجات القبيحات الشكل والخاويات العقل وهن يتمايلن طربا مع أغانى وأغانى.

من هنا تظهر أهمية أن يكون لديك إعلام قومى قوى حتى تستطيع من خلاله متابعة ومعرفة الحقيقة حيث أن ليس كل مايبثه الإعلام من الدول الأخرى أو الغرب هو معلومات صحيحه او صادقه فقد تكون ممنهجة ومضره.
لقد أسمعت إذا ما ناديت التلفزيون القومى السودانى ولكن لاحياة لمن تنادى.
تقبلى مرورى ودمت بود.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متابعة الأخبار العالمية من ثقافة المسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نحن التغيير ::  القسم العام -
انتقل الى: